كفارة الجماع في نهار رمضان

رجُل كان مسافرًا ثم عاد إلى أهله في نهار رمضان، ووقع في المحظور وجامع زوجته فماذا عليهما؟

الجواب : 
الرجل: اذا كان مفطرًا بسبب السفر فلا كفارة عليه، وعليه قضاء اليوم الذي جامع فيه؛ لأن المريض والمسافر يباح لهما الفطر والجماع، ويلزمه بعد ذلك القضاء فقط، قال ﷻ: {فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}
ولكن لا يجوز له أن يدعو امرأته للجماع ويفسد صيامها اذا لم يكن لديها عذر مبيح للفطر كالمسافر والمريض.
أما المرأة: الأصل أنها صائمة حيث أنها في الديار وليست على سفر، فلا يجوز فعلها هذا ويلزمها القضاء مع كفارة صيام شهرين متتابعين.

ما هي كفارة الجماع في نهار رمضان لمن لا يستطيع الصوم؟